الصفحة الرئيسية

التعريف والمعلومات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (29)

النشاطات العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (56)
  • مقالات وأبحاث (86)
  • صور ولقاءات (93)
  • مؤلفات (43)
  • خطب محاضرات مرئية (18)
  • فيديو (68)
  • سيد الإعتدال (59)
  • نداء الجمعة (33)
  • التقريب بين المذاهب الإسلامية (28)

لغات أخرى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (114)
  • France (99)
  • Türkçe (64)
  • فارسى (62)
  • עברית (35)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : النشاطات العامة .

        • القسم الفرعي : سيد الإعتدال .

              • الموضوع : السيد محمد علي الحسيني يتحدث عن التعارف والقبول بالاخر كما هو .

السيد محمد علي الحسيني يتحدث عن التعارف والقبول بالاخر كما هو


ليس التسامح والعفو والانفتاح على الآخر وقبوله والتعايش معه ومدّ جسور المحبة والتواصل والنظر والتطلّع للمستقبل بنظرة فيها الأمل والتفاٶل، مجرد خاطرة فکرية أو قطعة نثرية لدغدغة مشاعر الآخرين وکسب ودّهم، بل إنّ کلّ ذلك ليس فقط جزءا لا يتجزّأ من نور الإسلام، وإنما هو من صلْب تعاليمه وقيمه الأصيلة المعاصرة.

عندما يخاطب الله تعالى في کتابه الکريم: ﴿ يا أيّها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنْثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إنّ أکرمکم عند الله أتقاکم إنّ الله عليم خبير﴾، فإنّه عزّ وجلّ لم يوجّه الخطاب إلى المؤمنين أو إلى عامّة المسلمين فقط، وإنما إلى الناس، أي إلى البشرية. فالخطاب فيه تعميم وطلب من الجميع بما فيهم المسلمون أن يتعارفوا، بمعنى يتواصلون ويتعايشون جنبا إلى جنب.

ولکنّ السؤال الذي يطْرح هنا، ما هو الأساس والأرضية وروح القيم الأخلاقية التي ننطلق منها للتعارف والتواصل فيما بيننا کبشر من سلالة آدم"ع"؟

 

 الإجابة في الآية الکريمة: ﴿ ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادْفعْ بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنّه وليّ حميم﴾ ، أليْس هذا الأسلوب هو ذروة التسامح والاعتدال والتضحية والإيثار وکظْم الغيْظ وکلّ أنواع القوة الغضبية؟

 هکذا يريدنا الإسلام أنْ نتعارف ونتواصل ونقبل بالاخر كما هو.

قبسات من اقوال السيد محمد علي الحسيني

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2019/02/27  ||  القرّاء : 76687



تابعونا :

0096170797983

البحث :


  

جديد الموقع :



 الأمن الاجتماعي في رؤية 2030

 الجانب الفكري من رؤية 2030

 Mohamaf Ali Elhusseini insiste que la démolition et la confiscation des églises est interdite le fascisme et l extrémisme au nom de l islam déviant

 Un documentaire sur la biographie du Dr Mohamed Ali ElHusseini

 Mohamad Ali ElHusseini a mis l accent sur la question du dialogue entre les religions et sur l importance de celle ci pour le maintien de la paix

 ELHUSSEINI MOHAMAD Le travail de la femme est sacré c est une icône du don et on lui doit tout le respect et l appréciation

 En préparation pour le renouvellement du discours religieux sous le titre l islam civilisé

 El Husseini Mohamad Hilf Alfaudol c est une alliance de paix de coexistence pacifique avec l autre

  Mohamad El husseini LIslam n est pas une religion de guerre de violence ou de sang

 extrémistes qui prétendent faussement appartenir à l islam ne soit pas exploité politiquement

مواضيع متنوعة :



 العلامة الحسيني:عاشوراء بالتبرع بالدم و ليس بسفکه

 العلامة الحسيني: اعذار غلاة السنة والشيعة لزهق دماء المسلمين فقاعات أمام النصوص الشرعية الدامغة الداعية للوحدة الاسلامية

 בתגובה לפיגוע שהתרחשה בלונדון, מחמד עלי אל

  Cleric Mohamad Ali El- Husseini met in Paris The Director of Rabbis of Europe and emphasizes on the need to combat extremism in religions

 كتاب : فقه الوحدة الإسلامية ، للسيد محمد علي الحسيني // متن الكتاب

 العلامة الحسيني من أقدم كنيس يهودي في أوروبا

 الحسيني خلال لقاء جمعه بالعلامة الشيخ خلفان في الدوحة: واقع الأمة يحتاج إلى جهود علمائي تنويري ووحدة الصف وبث روح التسامح والتعاون مع الحاكم والأخذ بيده لإرساء أسس العدالة

  د.السيد محمد علي الحسيني من اوروبا نحن كمسلمين ضد الارهاب ونرفضه وندعو للسلام

 Dr Mohamad Ali El Husseini meets with Scorka and stresses the importance of openness between the leaders and symbols of the divine religions for the benefit of humanity.

 كتب الاستاذ صلاح الساير عن محمد علي الحسيني

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 16

  • عدد المواضيع : 897

  • التصفحات : 76826722

  • التاريخ : 27/01/2022 - 08:37