الصفحة الرئيسية

التعريف والمعلومات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (28)

النشاطات العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (55)
  • مقالات وأبحاث (74)
  • صور ولقاءات (92)
  • مؤلفات (42)
  • خطب محاضرات مرئية (17)
  • فيديو (60)
  • سيد الإعتدال (59)
  • نداء الجمعة (33)
  • التقريب بين المذاهب الإسلامية (19)

لغات أخرى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (113)
  • France (90)
  • Türkçe (64)
  • فارسى (62)
  • עברית (34)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : النشاطات العامة .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : عاشوراء في عيون المستشرقين بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني .

عاشوراء في عيون المستشرقين بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

العلامة السيد محمد علي الحسيني

كثيرة تلك القضايا التاريخية ذات البعد الديني التي شغلت وتشغل الفکر الإنساني على مر التاريخ ويجري العودة لها والسعي لسبر أغوارها ومحاولة استشفاف واستخلاص عبر ومعان جديدة عبها، ولاريب أن قضية عاشوراء واحدة في مقدمة هذه القضايا التي استحوذت على اهتمام ورعاية فاقت نظيراتها بكثير، فعاشوراء لم تکن مجرد مواجهة عادية بين طرفين متحاربين، إنما کانت تتعدى وتتجاوز ذلك بكثير، ولئن وصفها الكثيرون بالثورة، لکننا نعتقد بأنها أکبر من حصرها في مفهوم الثورة، لأن عاشوراء أعمق شمولا، فقد شكلت انعطافة استثنائية فريدة في مجرى التاريخ انتصارا للقيم والمعاني الإنسانية ودفاعا عن إنسانية الانسان وهذا واحد من أهم أسرار خلودها.

 

*عاشوراء الحسين محطة تاريخية خالدة تعكس معاني التضحية دفاعا عن قيم الإسلام بعيدا عن المفاهيم الضيقة*

 

عندما نطالع رأيا حصيفا وغير عادي للمؤرخ الأمريكي الشهير واشنطن إيروينغ وهو يتناول قضية الحسين في عاشوراء بالقول:( الحسين وطن نفسه لتحمل كل الضغوط والمآسي لأجل إنقاذ الإسلام)، نفهم تماما مكانة الإمام الحسين في الضمير الإنساني، لكننا عندما نلقي نظرة على واقعنا الإسلامي، لا نجد للأسف هذا الفهم، فالإمام الحسين”ع”، عندما يجعل من نفسه مشروعا للتضحية وقربانا من أجل الإسلام، فأي إسلام هذا؟ إنه الإسلام الذي جاء به سيدنا ونبينا محمد “ص”، ولم يرض الحسين بأن يصبح هذا الدين للمسلمين “لعقا على ألسنتهم يحوطونه ما درت معايشهم فإذا ما محصوا بالبلاء قل الدينانون”، إذ أن الحسين لم يکن في صدد البحث عن مناصب أو جاه، فإسمه ونسبه ومنزلته کانت تغنيه عن ذلك کله، لکنه دافع عن روح الإسلام وجوهره وعن القيم والمعاني الإنسانية النبيلة فيه التي کانت في طريقها للإنطفاء أو التشويه أو التحريف، وإن الشاعر الألماني الکبير غوتە عندما يتحدث عن قضية عاشوراء فإنه يقف عند بعدها وعمقها الإنساني، ويتجلى ذلك عند قوله:(مأساة الحسين هي مأساة للضمير الإنساني كله.. فالحسين جسد الضمير بدفاعه عن القيم الإنسانية الرفيعة).

 

* عاشوراء قضية إنسانية خالدة وانعطافة تاريخية عظيمة في مسار الفکر الإنساني.. وفي عيون العرب قضية مذهبية ومناسبة لإثارة المشاحنات*

 

حينما نلتفت إلى أنفسنا نجدها مشغولة بقضايا مثيرة للألم والحزن والأسف معا، إذ يسعى البعض لتقزيم وتصغير وحتى تأطير وتحديد قضية عاشوراء الحسين وإدخالها في مداخل مذهبية ومشاحنات لا علاقة لها البتة بهذه الانعطافة التاريخية العظيمة في مسار الفکر الإنساني.

لا شك أن الحسين والجمع القليل الذين کان معه عندما مضووا نحو كربلاء، وقال- وهو لم يرد على من عاصروه وخالفوه في ذلك الوقت فحسب، إنما على کل الذين لم يفهموا خروجه وأولوه، في وقت جعل من نفسه مشروعا للتضحية- :(إني لم أخرج أشرا، ولا بطرا ولا مفسدا، ولا ظالما، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر).

هذا يعني يقينا أن الإمام الحسين لم يخرج دفاعا عن مذهب أو فئة أو طلبا لمنصب أو امتياز أو أي شيء آخر من هذا القبيل، إنما خرج دفاعا عن الإسلام وتأطيره، ولم يخرج لأجل إلغاء الآخر بل خرج باحثا عن الإصلاح ودفاعا عن الفکر الإنساني وسعة أفقه، ودفاعا عن حرية الإنسان في التعبير عن نفسه، وإنه ليتفطر القلب ونحن نقرأ رأيا للمستشرق الألماني ماربين عن قضية عاشوراء الحسين ونقارن هذا الرأي بما لدينا من آراء سطحية وقشرية عن هذه القضية الإنسانية الخالدة، حيث قال ماربين:( قدم الحسين للعالم درسا في التضحية والفداء من خلال التضحية بأعز الناس لديه ومن خلال إثبات مظلوميته وأحقيته، وأدخل الإسلام والمسلمين إلى سجل التاريخ ورفع صيتهما عاليا).

إن الإمام الحسين كان وسيبقى رمزا للتضحية وعنوانا للإصلاح ودعوته دعوة قائمة على العدالة والقيم الإنسانية والإسلامية الداعية للمحبة والتسامح وإن حرفها عن هذه المعاني هو ضرب للأهداف التي ضحى لأجلها الإمام الحسين والتي لا علاقة لها بالكراهية وسفك الدماء، لأنه لم يبدأ القتال أبدا بل حوصر وفرض عليه، وقُتِل هو وعدد كبير من إخوته وأولاده وأبناء إخوته وأصحابه والسالكين دربه لأجل الإصلاح ورفض الفساد وإقام العدالة التي تكفل للإنسان العيش بكرامة وفي أمن وأمان.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2020/08/22  ||  القرّاء : 3634



تابعونا :

0096170797983

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة السيد محمد علي الحسيني الصّلْح خيْر سبيل للْمصْلحين

 الحوار الإسلامي الإسلامي دعوة ربانية ومنهج رسالي بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 العلامة السيد محمد علي الحسيني الحوار الهادف والبناء بين المذاهب الاسلامية يؤسس أرضية صلبة للتقريب بينها

 عاشوراء في عيون المستشرقين بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 العلامة الحسيني مشروعنا التقريب بين المذاهب الاسلامية لسيادة الإسلام على حساب المذهبية وآل البيت والصحابة على نهج واحد

 العلامة السيد محمد علي الحسيني ينعى العبادي أمين مجمع الفقه الإسلامي: فقدنا قامة علمية ومنارة في التقريب بين المذاهب الاسلامية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني المتطرفون من الشيعة والسنة وقفوا عثرة في طريق التقريب بين المذاهب الإسلامية

 الحج و عيد الأضحى مناسبة لتفعيل قنوات التقريب بين أتباع المذاهب الإسلامية بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 الانفتاح والتعاون بين رموز علماء المذاهب الإسلامية سبيل لتحقيق الوحدة الإسلامية بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 العلامة السيد محمد علي الحسيني رؤيتنا في التقريب بين المذاهب الاسلامية

مواضيع متنوعة :



 Participated in meetings and conferences.. Cleric El Husseini to Brussels and Paris

 Cleric El Husseini met the Australian thinker and researcher Dr. Rodger Shanahan: Islamophobia is a fabricated phenomenon that must be confronted

 دیدار علامه حسینی با نماینده سابق پارلمان اروپا

 Gerçek İslam Peygamber ve ailesi ve arkadaşlarıyla gelen ve İslam birlik kavramından kaynaklandığını ayrı anlaşılamaz olduğunu sonsuz kehanet önce bir konuşma sırasında D

 العلامة الحسيني من أقدم كنيس يهودي في أوروبا

 السيد الحسيني حمل السيد المسيح (ع) رسالة التوحيد والمحبة والسلام والخلاص للعالم

 الحسيني استنكر الاعتداء المجرم على مسجد الاحساء : دحر الارهاب يتطلب صبرا وتعاونا مع السلطات المعنية

 الحسيني يزور المجلس الإسلامي السوري مؤكدا على ضرورة التلاقي والحوار

 السيد محمد علي الحسيني يتوجه في ختام مؤتمر الوحدة الاسلامية ببيان واحد موحد عنوانه واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا

 العلامة الحسيني:اللاعنف رسالة الأديان السماوية

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 16

  • عدد المواضيع : 852

  • التصفحات : 51370292

  • التاريخ : 29/09/2020 - 19:25