الصفحة الرئيسية

التعريف والمعلومات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (31)

النشاطات العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (57)
  • مقالات وأبحاث (90)
  • صور ولقاءات (94)
  • مؤلفات (44)
  • خطب محاضرات مرئية (18)
  • فيديو (69)
  • سيد الإعتدال (59)
  • نداء الجمعة (33)
  • التقريب بين المذاهب الإسلامية (28)

لغات أخرى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (118)
  • France (101)
  • Türkçe (64)
  • فارسى (63)
  • עברית (35)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : النشاطات العامة .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : الجانب الفكري من رؤية 2030 .

الجانب الفكري من رؤية 2030

 

*السيد محمد علي الحسيني

الإسلام والوسطية وتقبل الآخر، أو بالأحرى البناء الفکري للمجتمع، شرط أساسي لا بدّ منه، من أجل ضمان تفعيل رؤية 2030 وتحقيقها على أرض الواقع، ولا ريب في أن المملکة وفق ما تطمح إليه الرٶية التي ترى أحد مرتکزات قوتها ونجاحها في عمقها العربي الإسلامي وکونها أهم بوابة إلى العالم، فإنه لا بدّ أن يکون هناك مجتمع محصّن يثق بنفسه ويؤمن بالحوار والتواصل مع الآخر، بتبنّي منهج الإسلام الوسطي المعتدل، وهذا تماماً ما أکّد عليه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، «دستورها الإسلام ومنهجها الوسطية، تتقبّل الآخر".

ويرى ولي العهد أن وعده بتحقيق وإنجاز هذه الرٶية المبارکة يقوم «على التعاون والشراکة»، ولا يمكن تحقيقهما إلّا في ظلّ نهج الانفتاح وتقبل الآخر.

وفي الوقت الذي نواجه فيه مشکلة التطرف والإرهاب من جراء الأوضاع والظروف المختلفة التي مرّت بها المنطقة خلال العقود الأخيرة التي تسعى لفرض نهجها المعادي للإسلام الصحيح، خصوصاً من حيث سعيها لفرض خطاب الکراهية وإقصاء الآخر وزعزعة الأمنين القومي والاجتماعي على حدّ سواء، ونشر الخوف والرعب والدمار في أيّ مکان تصل يدها إليه، لذلك فقد کان من المهم جدّاً على المملکة أن تسعى من أجل مکافحة هذه التيارات، باعتبارها تعکس صورة سلبية عن الإسلام فمن الضروري والواجب عدم السماح بذلك.

وانطلاقاً مما جاء في ضوء الجانب الفکري من رٶية 2030، وما قد أکّدت عليه ضمن سياقها العام، فإن أهم معالم رٶية 2030، هي:

التسامح وتعزيز قيمه من خلال منهج الاعتدال والوسطية

إن التسامح في الإسلام حقيقة وأمر واقع ليس بإمکان أحد نکرانه، إذ يجب أن يكون هدف المسلمين في هذه المرحلة الدقيقة التي يمرون بها، انطلاقاً من التشريع الإلهي وليس من الأمزجة المتقلبة للبشر، وما عليهم إلّا طرح مفهوم التعايش كما جاء في القرآن الكريم حصراً، ليكون ذلك باباً لتقرب الأمم الأخرى من هذا الدين الإنساني الذي يجهل تعاليمه معظم البشر، وكثير من المسلمين، ولا ريب في أن ترکيز رٶية 2030، على التسامح وتعزيز قيمه يأتي لكون التسامح هو جوهر وأساس منهج الاعتدال والوسطية في الإسلام، وهو وحده الکفيل باستتباب السلام والأمن والاستقرار داخل المجتمعات ودرء کلّ الأخطار الفکرية المحدقة بها، وإن أفضل درع في وجه الأفکار المتطرفة التي تدعو للإرهاب هو إشاعة التسامح وقيمه.

التقريب بين المذاهب الإسلامية وقبول الآخر وعدم إقصائه

لا ريب في أن طموح رٶية 2030، وإن کانت مرکزة على المملکة العربية السعودية باعتبارها القاعدة والأرضية التي تستند عليها الرٶية، لکنها في نفس الوقت لم تنأَ بنفسها عن الأمتين العربية والإسلامية بدعوتها من أجل التقريب بين المذاهب وقبول الآخر وعدم إقصائه، لا سيّما وأن المتربصين شرّاً بهاتين الأمتين، يسعون دائماً لزرع بذور الفرقة والاختلاف بين المذاهب الإسلامية، وجعلها تتصادم وتتواجه فيما بينها فينشغل بعضها ببعض، فتؤثر بذلك سلباً على الأوضاع في أوطانها، لتحقق مآرب وأهدافاً مشبوهة للأعداء والطامعين والمتربصين شرّاً بالأمتين، وإن الدعوة للتقريب بين المذاهب وبشکل خاص من خلال التأکيد على الخطوط الأساسية التي تجمع بينها، وليس تلك التي تباعد أو تثير الخلاف والشرخ منها.

حوار الأديان

المملکة العربية السعودية تعدّ أهم باب إلى العالم وملتقى لثلاث قارات، ومن هنا انطلق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في رٶية 2030، إذ دعا إلى حوار الأديان والعمل على نبذ ثقافة الکراهية ورفض الآخر، وجعل حوار الأديان عاملاً لإشاعة ونشر قيم الخير والمحبة والانفتاح على الآخر والمساعدة على استتباب السلم والاستقرار.

إن الرسالة المهمة التي تريد رٶيـة 2030 أن توصلها إلى العالم، مضمونها ومفادها، أن خطاب الکراهية ومنطق الحروب وفرض الآراء بالقوة، قد أثبت التاريخ عقمه، وأنه لا مناص إطلاقاً من الرکون إلى التفاهم وتبادل الآراء والاتفاق، وأن مستقبل البشرية عموماً والأديان السماوية خصوصاً رهن الحوار والتفاهم.

الانفتاح والتعارف ومدّ الجسور مع الآخر

تأکيد رٶية 2030، على الانفتاح والتعارف ومدّ الجسور مع الآخر، ينطلق من ذات المنطلق الذي دعت إليه الآية 13 من سورة الحجرات «يا أيها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير»، ولذلك فإن الإسلام لا يدعو إلى الحقد والکراهية وسفك الدماء کما تزعم وتدّعي کذباً التيارات المتطرفة، وجماعات الإسلاموفوبيا، ومن هنا فمتى ما أراد المسلمون کسب احترام وثقة الأمم الأخرى يجب عليهم وقبل کل شيء أن يحترموا الأمم الأخرى وذلك بتطبيق المبادئ الإنسانية التي جاءت بها عقيدتهم على أنفسهم أولاً، ولكي يكونوا فعلاً (أمة وسطاً) كما قال الله تعالى، وماضية في نهج التعارف الذي أراده الخطاب القرآني.

*أمين عام المجلس الإسلامي العربي

عكاظ

https://www.okaz.com.sa/articles/authors/2094798

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2022/01/23  ||  القرّاء : 12416



تابعونا :

0096170797983

البحث :


  

جديد الموقع :



 اعلان ملتقى الرياض يؤكد على أهمية المبادرة الفعلية لتحقيق أهدافه

 العلامة الحسيني : الشيخ خليفة قامة عربية واسلامية ودولية تاريخية فقدته الإنسانية

 العلامة الحسيني : رسالة ملتقى الرياض روحية لردم الهوة وبناء جسور التلاقي وتفعيل المشتركات بين أتباع الأديان

 السيد محمد علي الحسيني في عكاظ ملتقى الرياض مرحلة الانفتاح ونشر ثقافة التسامح

 جناب آقای سید محمد علی حسینی دبیر کل انجمن اسلامی عربی در این مراسم میعادگاه‌ ارزش های مشترک‌ ریاض که توسط سازمان همبستگی جهان اسلام برگزار شد به همراه برجسته ترین متشخصان

 Mohamad El-Husseini a souligné l approbation des valeurs et des ponts communs humains le soutien du discours de la modération et de l ouverture sur l autre et la fin du discours de la haine comme condition pour éliminer les formes d extrémisme et de la v

 Mohamad Ali El Husseini stressed in his intervention that the convening of the forum confirms Riyadh s position as a beacon of moderation, and as the banner bearer of love tolerance and peace in the world

 فيديو لكلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني في افتتاح ملتقى القيم المشتركة بين الاديان

 Mohamad Ali El Husseini met at his home in Abu Dhabi the rabbi of the Arab Gulf Dr Elie Abadie congratulating him on the occasion of Eid Al Fitr.

 استقبل السيد محمد علي الحسيني في منزله بأبوظبي حاخام الخليج العربي الدكتور ايلي عبادي في أواخر شهر رمضان المبارك للتهنئة بعيد الفطر السعيد

مواضيع متنوعة :



 لقاء السيد محمد علي الحسيني مع عمه دولة رئيس مجلس النواب اللبناني السابق السيد حسين الحسيني

 العلامة الحسيني أثناء لقائه بوزير الشؤون الإسلامية :إلهنا واحد وإسلامنا واحد ونحن أمة واحدة

 الحسيني في يوم ترفيهي خاص للأطفال: لأولادنا علينا حق وأقله تخصيص وقت لمحادثتهم وملاعبتهم والترفيه عنهم وتأديبهم والعطف وإدخال السرورعليهم ولنا في رسول الله أسوة حسنة

 Dr Mohamad Ali Elhusseini take Hilf Alfaudol it is a peace alliance as an example of peaceful coexistence with the other

 السيد محمد علي الحسيني خطورة الإعلام الموجه وتأثيره على المجتمعات

 ضرب الزوج لزوجته مفاهيم مغلوطة ومقاصد مشروعة بقلم السيد محمد علي الحسيني

 الحوار الإسلامي الإسلامي دعوة ربانية ومنهج رسالي بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

 السيد محمد علي الحسيني عبر نداء الجمعة شعبان شهر ترفع فيه الأعمال فسارعوا إلى إحيائه بالطاعات وأعمال البر

 Sayed Mohamad Ali El Husseini in the Italian parliament, meeting MP Mario Marazziti, head of the Social Affairs Committee.

 السيد محمد علي الحسيني: المذهب الشيعي والسني ليسا دينان بل هما مذهبان من دين واحد فرقتهما السياسة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 16

  • عدد المواضيع : 914

  • التصفحات : 84497938

  • التاريخ : 23/05/2022 - 05:49