الصفحة الرئيسية

التعريف والمعلومات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (28)

النشاطات العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (55)
  • مقالات وأبحاث (73)
  • صور ولقاءات (92)
  • مؤلفات (42)
  • خطب محاضرات مرئية (17)
  • فيديو (60)
  • سيد الإعتدال (58)
  • نداء الجمعة (33)
  • التقريب بين المذاهب الإسلامية (11)

لغات أخرى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (113)
  • France (90)
  • Türkçe (64)
  • فارسى (62)
  • עברית (34)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : النشاطات العامة .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : رؤيتنا الفكرية لمواجهة التطرف والكراهية .

رؤيتنا الفكرية لمواجهة التطرف والكراهية

يواجه العالم عموما و العالمين العربي و الاسلامي خصوصا، إضطرادا ملفتا للنظر لمنطق التطرف و الکراهية و النزعة العدوانية الاقصائية الرافضة للآخر، هذا المنطق المعادي للتعاليم السماوية و الانسانية و لکل مايمت للحضارة بصلة، يمثل أکبر تهديد معاصر يواجه الانسانية برمتها و يتطلب و بصورة ملحة بذل جهود على مختلف الاصعدة و في أکثر من مجال من أجل درء خطر هذا التهديد رغم أننا نعلم أن الصعيد الديني هو الاهم  بهذا الخصوص و يجب منحه أهمية إستثنائية لأن معظم التيارات و الجماعات المتطرفة و الارهابية تتخذ من الفهم الخاطئ و المشوه للمباني الشرعية و الفقهية و تقوم بتجييرها في سياقات تتناقض و تتخالف مع سياقاتها الاصلية الحقيقية.
 من هنا، فإننا وجدنا أن من صلب واجبنا و واجب کافة العلماء المسلمين الافاضل، التصدي لهذا المد التکفيري المنحرف عن جادة الحق و الصواب من خلال بيان حقيقة وواقع المواقف و الرؤى المستشفة من  المباني الشرعية و الفقهية.

قال الله سبحانه و تعالى في محکم کتابه المبين(وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا)، وقال سيدنا محمد"ص":(خير الأمور أوسطها)، التدبر في الآية الکريمة و کذلك في الحديث الشريف، يبين أن عين الحکمة و العقل تکمن في الوسطية المبنية على القاعدة المعروفة(لاإفراط و لاتفريط)، بمعنى أن لايجنح المسلم للغلو ولا للإهمال و التسيب في دينه في عين الوقت.
من يحاول تصوير الاسلام على أنه دين التطرف و الکراهية فإنه لم يفهم من الاسلام شيئا، فالاسلام أساسا وسط بين الاديان، و وسطيته واضحة في مسائل نظير الموقف من عيسى ابن مريم"ع" وکذلك فيما يتعلق بالموقف من الطلاق و القصاص و المجازاة، کذلك من حيث وسطيته في مختلف فروع العبادات، ومن الضروري جدا أن يتم لفت أنظار و عقول الشباب المسلم و کذلك أبنائنا و فلذات أکبادنا وهم على بداية الطريق کي لايصبحوا طعما سهلا للأفکار الضالة و المنحرفة المعادية للإسلام و إن تظاهرت بنصرته و الدعوة إليه.

اليوم، وفي خضم إشتداد الهجمة الفکرية ـ السياسية  للجماعات و الاوساط الضالة التي تحاول من خلال طرح تفسيرات و رؤى منحرفة و مشوهة و ضيقة جدا للنصوص الشرعية المختلفة، حرف عقول الشباب المسلم و دفعه في طريق ليس فيه أي خير و فلاح، فإن الضرورة صارت أکثر من ملحة لإطلاق حملة توعية واسعة النطاق من أجل محاربة هذه الافکار الضالة و المنحرفة التي تدعو و تحض على التطرف و الکراهية و تنامي الروح العدوانية و التکفيرية، خصوصا وأن العديد من قادة و رؤوس هذه الجماعات الضالة تتمسك بحوادث تاريخية او بنصوص شرعية فيها الکثير من الاختلاف خصوصا فيما يتعلق بالاحاديث النبوية الشريفة، حيث أن هؤلاء الذين أعمت العصبية و التطرف و الروح العدوانية بصائرهم و صاروا يكفرون کل شئ وفق مايتفق و أهواءهم المريضة، ولهذا فإن الواجب التنويري و التوعوي يأتي في مقدمة الامور التي يجب أن تؤخذ على محمل الجد.

هذه الزمر الضالة المضلة التي تزعم بأنها تنهل من السلف الصالح و من أغوار التاريخ الاسلامي، إنما تقوم بواحدة من أکثر المهمات لؤما و خبثا بحق الجانب المشرق و الناصع من التاريخ الاسلامي و من التراث المنير و المشرف للسلف الصالح، ذلك أنه وطوال مختلف المراحل و الحقب التاريخية المختلفة، کان هنالك علماء و جهابذة وسطيون يؤکدون على روح التسامح و الاعتدال الاصيلة في ديننا الحنيف، ومن المهم تفنيد و دحض المباني و الرؤى الهشة و الهامشية لهذه الزمر بإماطة اللثام عن المباني و الرؤى الثابتة الراسخة التي لت ترفضها فقط وإنما تلغيها بالمرة.

هذه الحملة الإيمانية التوعوية التي ندعو لها، يجب أن تتکافل الجهود کي تتم على أوسع صورة بحيث تتغلغل في مختلف المجالات و النشاطات حيث يمکن ضمان وصولها الى أغلب الاسماع وخصوصا فئة الشباب، وإننا نرى من الضروري ألا تکون هناك برامج إذاعية وتلفزيونية فقط وانما حتى أعمال درامية و أفلام سينمائية و مسرحية لکن الضروري و الضروري جدا أن تکون معظم هذه النشاطات و الاعمال تخضع و تتحرك على أساس هذه الحملة و تلتزم بالخطوط العامة لها کي تؤدي المهمة المرجوة منها على أحسن وجه.
*العلامة السيد محمد علي الحسيني.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/10/09  ||  القرّاء : 76813



تابعونا :

0096170797983

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة السيد محمد علي الحسيني العلماء الحقيقيون يقفون في طليعة المدافعين عن وحدة المسلمين ويعملون في سبيل التقريب بين المذاهب الإسلامية

 العلامة الحسيني التقى الشيخ السقا التقريب بين المذاهب الاسلامية يتطلب تنفيس الاحتقان وإزالة أسباب التوتر

 العلامة الحسيني التقريب بين المذاهب الإسلامية ضرورة وفريضة تفرضها المرحلة الراهنة

 بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني الحج الرمزي من فقه الطوارئ

 العلامة الحسيني ضرورة إطلاق حوار ل التقريب بين المذاهب الإسلامية لتكريس المشتركات الإسلامية والنأي عما يصنع الاختلاف

 العلامة السيد محمد علي الحسيني بوكيل الأزهر فضيلة الشيخ عباس شومان صورة تعكس التآلف والتكاتف وأهمية اللقاءات في التقريب بين المذاهب الاسلامية

 العلامة الحسيني أولوية التقريب يكون بين أتباع المذاهب الإسلامية

 الراشدون الأربع عنوان التقريب بين المذاهب الإسلامية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني يرد على من سب وشتم ام المؤمنين عائشة

 الصّلح في الواقع الإسلاميّ ونماذجه العملية بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

مواضيع متنوعة :



 السيد د. محمد علي الحسيني : هذه مسؤولية كل مسلم اتجاه كل من يتعرض للنبي ويسيء للصحابة

 El Hüsseini Paris Camii ni ziyaret ederek camilerin Fransa daki Müslümanları eğitme ve hoşgörü ve uyum kültürünü geliştirmedeki önemini doğruladı

 Sayed Mohamad Ali El Husseini in the Italian parliament, meeting MP Mario Marazziti, head of the Social Affairs Committee.

 من أجل أسرة إسلامية نموذجية.. الإسلام المعتدل السبيل السليم لحفظ الميثاق الغليظ وكفالة حقوق الأطفال بعيدا عن التطرف

 السيد الحسيني يلتقي الشيخ الجودر

 العلامة الحسيني ضرورة إطلاق حوار ل التقريب بين المذاهب الإسلامية لتكريس المشتركات الإسلامية والنأي عما يصنع الاختلاف

 Mohamad Ali El Husseini to Indyk: The eradication of terrorism needs cooperation and we must shoulder our responsibilities to tackle the disease of extremism

 Brüksel deki Yahudi Müzesinden Dr Mohamad Ali El Hüseyni şunları söyledi Diğer ilahi emirle iletişim ve tanışma

 د.السيد محمد علي الحسيني بفضل النبي والآل والصحابة وصل إلينا الإسلام وبهم ومعهم تشكلت وتحققت الوحدة الإسلامية

 Mohamad Ali El Husseini:Cher bien-aimé :À l'époque où restant à l'écart des autres et tournant vers l'intérieur, je vous invite à rencontrer et de s'asseoir et d'ouvrir votre esprit avant vos portes et débattre avec l'aurte que ce soit

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 16

  • عدد المواضيع : 842

  • التصفحات : 46514560

  • التاريخ : 14/07/2020 - 22:40